Facebook Pixel

مدونة

تحسين محركات البحث وإرشادات جوجل الجديدة للمحتوى المنتج عبر الذكاء الاصطناعي

المقال بقلم

https://searchengineland.com/what-googles-new-guid

20 April 2023
Update Image

تحسين محركات البحث وإرشادات جوجل الجديدة للمحتوى المنتج عبر الذكاء الاصطناعي


 لن يؤدي استخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء محتوى قيم إلى فرض عقوبات من جوجل، ولكن من المهم مراعاة اعتبارات معينة عند دمج الذكاء الاصطناعي في محتوى تحسين محركات البحث. على الرغم من حادث إعلان بارد (Bard)، اصدرت جوجل إرشادات بحث جديدة في أوائل شباط والتي تؤيد الموقف الذي كان العديد من خبراء تحسين محركات البحث يدافعون عنه: نوع أداة صناعة المحتوى التي تستخدمونها ليست الأولوية، طالما أن المحتوى الذي تنتجه يضيف قيمة للمستخدمين ولا يتلاعب بمحركات البحث.

 وجهة نظر جوجل باتت معروفة، والسؤال يبقى: أين يجب أن يوجه العاملون في محسنات محركات البحث جهودهم؟ في هذه المقالة، سوف نستكشف الجوانب التالية:
•    تكامل الذكاء الاصطناعي وجوجل
•    الاحتياطات التي يجب التفكير بها عند استخدام الذكاء الاصطناعي لصناعة المحتوى
•    المهارات الأساسية التي يجب أن يركز عليها محسنو محركات البحث

تكامل الذكاء الاصطناعي وجوجل

 قامت جوجل ومايكروسوفت بينج بدمج محتوى يعتمد على الذكاء الاصطناعي لإنشاء نتائج بحث، والتي لا ينبغي أن تكون مفاجأة لأي شخص. وفقا لإرشادات جوجل، فقد صرحوا استخدام الذكاء الاصطناعي في بعض العمليات لفترة طويلة. أدى تطور الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي إلى تطوير عملية تسويق البحث المدفوع والكلفة لكل نقرة. 
من المحتمل أن كلتا الشركتين توقعتا استخدام الذكاء الاصطناعي في صناعة المحتوى عندما أصبح متاحاً على نطاق واسع، والذي أصبح معروفاً بعد إصدار "شات جي بي تي". 
ليس من المنطق مطالبة الأفراد بعدم استخدام الذكاء الاصطناعي. بدلاً من ذلك، يتنافس كلا محركي البحث لإثبات نفسيهما كمنسقين مسؤولين عن محتوى الذكاء الاصطناعي.
 لطالما كان إنشاء محتوى قيم أولوية للعديد من صانعي المحتوى. الآن، من الواضح أن جوجل لديها نفس المعيار. البشر قادرون على كتابة محتوى غير مرغوب فيه بنفس سهولة الذكاء الاصطناعي. إنه كالقول إن الآلة الحاسبة تنتج حسابات غير صحيحة لأن الجواب لم يحسبه إنسان.

 تمت مناقشة حجة "المحتوى العشوائي مقابل المحتوى الجيد" من قبل، خاصة فيما يتعلق بالروابط. في الوقت الحالي، ينصب تركيز جوجل الأساسي على المحتوى المفيد، بغض النظر عن التكنولوجيا المستخدمة لإنشائه.

الاحتياطات التي يجب وضعها في الاعتبار عند استخدام الذكاء الاصطناعي للمحتوى

 لن يؤدي استخدام الذكاء الاصطناعي كأداة لإنشاء محتوى قيم إلى فرض عقوبات من جوجل، ولكن من الضروري استخدام هذه الأدوات بشكل مناسب. لا تؤيد جوجل فكرة الاعتماد فقط على "شات جي بي تي" أو أدوات الذكاء الاصطناعي المماثلة لإنتاج المحتوى. مثل أي أداة، فإن "شات جي بي تي" ومنافسيها هم ببساطة أدوات تتطلب مدخلات بشرية لتكون مفيدة. إذا لم يتم استخدام الأداة بشكل صحيح، فستقوم فقط بتكرار وتقديم المعلومات الموجودة دون إضافة أي قيمة إضافية للمستخدمين. 
في حين أنه من غير المعروف كيف ستبدو عقوبة إساءة استخدام الذكاء الاصطناعي، فمن الممكن أن تعدل جوجل خوارزمياتها لاكتشاف الذكاء الاصطناعي التي تم التلاعب به. قد يكون لهذا عواقب غير مقصودة على محسنو محركات البحث ذو النوايا الحسنة ولكن انتهكوا الإرشادات عن غير قصد.
كما يعلم خبراء محركات البحث، فإن خوارزميات جوجل قد عاقبت أحياناً شركات بريئة في الماضي، مما يثير مخاوف من أن التغييرات الخوارزمية الكبيرة قد تؤدي إلى عقوبات مماثلة على نطاق واسع. 
فيما يتعلق بالمبادئ التوجيهية، يبدو أن القسم الخاص بالمعلومات التي أنتجها الذكاء الاصطناعي هو الأكثر غموضاً.

المهارات الأساسية التي يجب أن يركز عليها محسنو محركات البحث

 يعمل مشغلو الذكاء الاصطناعي على تطويره ليصبح أداة هائلة لصناعة المحتوى، ويجب على محترفي تحسين محركات البحث الذين لم يتعلموا بعد تفاصيله أن يأخذوه على محمل الجد. توفر كثرة المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي فرصة كبيرة للكتاب والمسوقين المهرة لتمييز أنفسهم عن التدفق القادم لنوعية الكتابة المتوسطة. 
 كلما زادت القيمة التي يمكن أن يجلبها الكتاب الجيدون، كان من الأسهل على جوجل التمييز بين القيمة الحقيقية للمحتوى.

 يجب أن يتعلم محترفو تحسين محركات البحث كيفية:
•    تطوير محتوى قيم.
•    تقديم مواد جيدة، مثل كلمات رئيسية أو أفكار ذكية لملخصات المحتوى.
•    إضافة مهاراتهم وأبحاثهم المتميزة إلى مرحلة التحسين لجعل المحتوى فريداً وقيماً حقاً.
•    فهم سيكولوجية المستخدم واحتياجاته، وتوظيف هذه المبادئ لإضافة قيمة متميزة وحقيقية.

 في النهاية، كلما زاد عدد محترفي تحسين محركات البحث الذين يستخدمون الذكاء الاصطناعي - حتى لتسريع المهام الروتينية - كلما أصبحوا أفضل. سوف يصبحون أكثر دراية ببيئة النشر، وقدرات الذكاء الاصطناعي، وربما الأهم من ذلك، حدود البرنامج. 

يقدم استخدام الذكاء الاصطناعي فيصناعة المحتوى نظرة حديثة على نقاش قديم حول تحسين محركات البحث. من ناحية، يمكنكم محاولة التلاعب بالخوارزمية واختصار الطرق لتحقيق نجاح سريع. من ناحية أخرى، يمكنكم التركيز على إنشاء مواقع استثنائية وإنتاج محتوى عالي الجودة مع تجربة مستخدم ممتازة عبر منصات مختلفة.
 

انشر على
مقالات ذات صلة
 18 إحصاء واتجاه لمحتوى الفيديو لعام 2022

مدونة

19 September 2022

محتوى الفيديو موجود في كل مكان على الإنترنت، وأصبح المستهلكون والمتسوقون أكثر اعتيادًا عليه. ارتفعت شعبية الفيديوهات في عام 2020 بسبب وباء الكورونا، وسارع المسوّقون إلى دمجها في خططهم الإعلانيّة من أجل مواكبة العصر.

 أسماء المواقع

مدونة

08 July 2020

أسماء المواقع هي عناوين الإنترنت الفريدة التي يسهل على الإنسان قراءتها. وهي تتكون من ثلاثة أجزاء: نطاق المستوى الأعلى (يسمى أحيانًا ملحق أو لاحقة الموقع) واسم الموقع(أو عنوان IP) ونطاق فرعي اختياري.

الأعمال ذات الصلة
شركاؤنا

تفتخر ناسكود بكونها معتمدة من قبل شركة جوجل العالمية كشريك متميز حاصل على شارة. نفخر بأنفسنا أيضًا كوننا شركاء مع فيسبوك، حيث تم تقييم خبراتنا بنجاح من حيث مساعدة عملائنا على تنمية أعمالهم من خلال التسويق الرقمي والإعلان.

اتصل بنا
نتطلع إلى أن نسمع منكم!

لبنان: الطابق الثامن، كوبيك، سن الفيل
الإمارات المتحدة: الشارقة، مجمع شمس
إيطاليا: أريتسو، توسكانا
قبرص: لارنكا
 

NASCODE © 2015 - 2024 

ناسكود

 - جميع الحقوق محفوظة
اتصل بنا
تابعنا
إغلق
إكتب هنا كي يبدأ البحث